حوش بنات ود العمدة – الفصل العشرون

14 ديسمبر 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
حوش بنات ود العمدة – الفصل العشرون
بقلم: سناء جعفر

اختار جمال الجلوس في اعلى مكان داخل القاعة الفسيحة .. فالتقطت عيناه كل شاردة وواردة تدور في الكنبات المتدرجة تحته .. تشبعت خياشيمه بعبق الرطوبة المخلوط بروائح المحاليل والتي اضفت على المكان جواً مميزاً ادمنه طلاب كلية الطب .. حاول ان يشغل نفسه بقراءة الكتاب الضخم القابع على حجره منذ فترة طويلة دون ان يتزحزح عن الصفحة الاولى .. كان يرفع راسه بانتباه كلما احس بظل قادم يحجز ضؤ الشمس الذي لا يستطيع التوغل الى مساحة اكثر من المدخل العريض حيث اعتاد جميع الداخلين التوقف بعده لبرهة حتى تعتاد اعينهم على عتمة المكان برغم اضواء النيون الموزعة في السقف بسخاء ..

كانت الكنبات تحته شبه فارغة الا من قلة قليلة .. نظر الى ساعته بقلق .. لقد تاخرت منال عن موعدهما وهذا تصرف غير معتاد منها … شرد عقله في الترتيبات التي عكف عليها منذ اشهر وتبسم بسعادة لنجاحه في تجهيز كل الاوراق اللازمة لضمان حصولهما على تاشيرة الدخول الى استراليا التي قرر الذهاب اليها حتى يكونا بمنأى عن ردود الفعل المتوقعة لهروبهما سوياً .. لم يكن يهتم بما قد يحدث له .. لكنه لن يتحمل ان يحدث أي شئ لمنال … حبيبته التي يجعله احساسه بها على استعداد للقيام باكثر الامور جنوناً في العالم حتى هجران دينه وعشيرته … حتى اقتلاع جذوره وهدم كل جسور التواصل مع اهله … كان اكثر ما يؤلمه هو اضطراره لترك امه .. هذه المرأة التي ظلمتها الحياة فلم تستسلم .. وتحدت ظلمها ببذل مزيد من الحب لكل من حولها .. تذكرها بحزن وحنان .. خوفه عليها من مغبة تصرفه هو الشئ الوحيد الذي يفتت عزمه احيانا ويجبره على اعادة التفكير .. لا يريد ان يتسبب بايلامها .. خصوصاً الآن وهي ما زالت تعاني من هجران جانيت للمنزل واعتصامها ببيت عمها .. لقد حاولت المستحيل لاعادة ابنتها .. وعندما فشلت .. اعتصرها الالم وتحولت الى شبح حزين صامت .. حتى خطبة جاكلين لناصر لم تنتزع منها الا ابتسامة باهتة اثناء وقوفها في باحة الكنيسة لاستقبال ضيوفها … كانت عيناها مشغولتان بالبحث عن طيف ابنتها المتمردة .. لقد املت في حضورها حتى تستطيع الانفراد بها بعيدا عن سطوة اعمامها ومحاولة اقناعها بالعودة .. لكنها خيبت امال الجميع وزرعت الحزن في قلوبهم بمقاطعتها الحفل

افاق جمال من شروده على هزة ناعمة من كف رقيق استقر على كتفه .. رفع راسه ليطالع وجه منال الفاتن بابتسامتها المغرية .. تهللت اساريره وغاب عن باله كل شئ الا وجودها بقربه .. تلاشت كل الافكار القاتمة وتوارى قلقه وانزوى حزنه خلف اشراقة حضورها وشوقه الجارف اليها ..

– اللي واخد عقلك يا دكتور !! سرحان وين قدر دة ؟؟!! … لي ساعة بأشّر ليك وانت غايب في عالم تاني ..

طفا به صوتها الهامس في غيمة مخملية واستنفر حواسه الجائعة اليها … امسك يدها النائمة على كتفه وسحبها حتى اجلسها بقربه فاندلعت تيارات من الكهرباء تعبث باعصابه من جراء التصاق جسديهما …

– وحياتك انتي مافي واحدة غيرك واخدة عقلي وروحي وقلبي وتفكيري وكياني … وحشتيني يا منال .. ليه غبتي عني قدر دة ؟؟ انتي مش عارفة اني ما بتحمل بعدك فترة طويلة ؟؟!! ..

جاوبته بابتسامتها المغرية ثم انحنت كأنها تهمّ بالتقاط شئ سقط منها ارضاً .. وبهدوء استقرت شفتيها على ظهر كفه في قبلة دافئة متانية حبست انفاسه وانتقل تاثيرها من يده لينتشر في جسده كالحمى … اغمض عينيه وهمس باسمها مرارا وتكرارا …

عندما رفعت راسها احست بالغرور وهي ترى تاثير ما فعلته واضحا في نظراته الذائبة ويديه المرتعشتين ..

– اعمل شنو يا جمال ؟؟ انت ما شايف الظروف الاحنا بنمر بيها ؟؟ اول شئ وفاة حبوبة السرة وحبوبة العينة في يوم واحد .. لسة ما خلصنا حصل الحادث بتاع خالو ابراهيم .. واهو يادبوك طلع من المستشفى على السجن طوالي .. وجدو عاوز يجن من الموضوع ده .. ما خلى محامي في البلد ما وكلو ليهو … لكن الظاهر الموضوع المرة دي اكبر من نفوذ ود العمدة زاتو .. وكمان رحمة حامل وتعبانة شديد … امي رفضت تخليها تجي تقعد معانا.. قالت ليها البيت عندنا جايط وما حترتاح وجبرتني انا امشي عندها كل يومين اقعد معاها واساعدها .. هسة الليلة انا طلعت بالعافية .. ولو امي عرفت اني خليت رحمة براها حتكسر رقبتي .. اها يلا وريني بسرعة عملت شنو لاني ما بقدر اقعد كتير ..

– طيب يا ستي اسمعي .. حصل كالآتي …

كانت منال تستمع اليه وبداخلها دوامة من المشاعر المتناقضة .. خوف وفرح .. لهفة وحزن .. قلق وترقب .. لقد فكرت كثيراً في نتيجة فرارهما على اسرتيهما .. اصبح الارق رفيقها في الليالي الاخيرة وهي تتخيل مئات السيناريوهات لما يمكن ان يحدث بعد اختفائهما .. كل التصورات كانت ماساوية ومخيفة .. لكنها في قرارة نفسها ايقنت بانها مستعدة لتحمل تبعات قرارها .. ما لا تستطيع تحمله هو فكرة الحياة بعيداً عن جمال .. بعيداً عن حبه واهتمامه .. بعيداً عن وجوده .. كانت تشعر بحجم التضحية التي يتوجب عليه تقديمها حتى يكون معها .. وتقدرها حق قدرها .. فهو سيتخلى عن دينه وانتماؤه .. وسوف يقطع كل جذوره بعالمه القديم من اجلها …

– منال .. عاوز اسالك للمرة الاخيرة .. لانو بعد دة ما حيكون في أي طريقة رجعة لورا انتي مقتنعة تماما بالشئ الاحنا بنعمل فيهو دة ؟؟ واثقة من قرارك ؟؟ ما حقدر اتحمل لو في يوم من الايام حسيت انك ندمانة ولا متحسرة على أي خطوة مشيناها مع بعض ..

قبضت منال كفه بقوة وتسللت اصابعها بين اصابعه وتقاطعت معها في اندماج حميم .. مالت على اذنه وحشرت صوتها الهامس بداخلها …

– جمال .. احساسي بيك بقى اكبر من أي نقاش … بقى قناعة ثابتة … شئ ما بقدر اتنازل عنو حتى لو عاوزة .. حسرتي الوحيدة بعدين حتكون على العمر الفات بدون ما اكون فيهو بانتمي ليك فعلا .. امشي في التجهيزات زي ما احنا متفقين .. بس اديني شهر واحد عشان ارتب باقي حاجاتي كلها ومنها اطمن على رحمة وخالو ابراهيم .. بعد كدة .. انا كلي ليك يا جمال ..

تلفت جمال حوله بحثاً عن أي اعين فضولية تراقبهما .. لكن كل من جلسوا تحته كانوا اما غائبين في اعماق كتبهم .. او غارقين في بعضهم البعض كما هو حاله مع منال .. مال عليها وطبع قبلة شغوفة في خدها الناعم … تمنى لو استطاع الانحراف قليلاً حتى يستعيد ذلك الاحساس الذي عاشه في تلك اللحظة الفريدة يوم زواج رحمة .. لكن توتر منال انباه بضرورة الاكتفاء بما هو متاح حالياً ..

تحركت من جانبه بعناء تركته وفي عينيها وعود كثيرة .. وقبل تبدا في هبوط الدرجات التفتت اليه وتحركت شفتاها بجملة صامتة لم تسمعها اذنه … لكنها ضجت في اعماقه كما لو انها صرخت بها غادرت وتركته شاردا فيها بعد ان تركت رائحة عطرها ترافقه في جلسته .. شعر بالحماس لاكمال ما بداه … وباللهفة الى حد الرغبة في اختزال الايام وصولا الى اللحظة التي يتمناها وينتظرها بشوق .. فجاة عاد به تفكيره الى امه .. فاختفت كل الاشياء الا وجهها الباكي .. احس بالضيق والعجز … وتاه في افكار من نوع آخر تقاطع فيها احساسه بالذنب مع احساسه بالمسئولية ورغبته في تقديم شئ لها يعوضها عن غيابه .. هدية اخيرة تشفع له بعد غيابه الابدي عنها .. ثم قرر ان تكون هديته اعادة جانيت الى حضنها مهما كلفه الامر … ربما يجعلها هذا تغفر له ما سياتي .. حفزه تفكيره على الحركة فخرج من مبنى الكلية مسرعاً وكان طيلة الطريق الى منزل عمه يفكر في المدخل المناسب الى شقيقته … لم يكن قد استقر على شئ حتى لحظة وصوله امام باب المنزل الذي لم يزره منذ مراهقته الا مرات تعد على اصابع اليد الواحدة … ترجل بتردد بعد ان بدا يساوره الشك في سلامة قراراه بالحضور .. كان على وشك التراجع عندما فتح الباب وظهر خلفه احد ابناء عمه رمقه بنظرة ناكرة مستغربة .. تمعن فيه بدقة .. ثم ارتسمت ابتسامة عريضة على شفتيه ومد يده بترحاب ..

– ابن عمي الدكتور جا يزورنا ؟؟!! .. دي خطوة عزيزة .. اتفضل يا راجل .. معليش بالاول ما عرفتك .. شكلك اتغير شديد .. احنا لينا كم سنة ما شفنا بعض ؟؟ …

تناول جمال اليد الممدودة وبادله التحية بحرارة مصطنعة بينما حملت نبرات صوته الكثير من اللوم..

– اتلاقينا قبل سبع سنين لمن جيت مع عمو تباركوا لي دخول كلية الطب ..

– بلاهي مرت سبعة سنين ؟؟!! يا يسوع !! شوف الزمن كيف بيجري .. طيب كويس انو جانيت جات عندنا عشان نشوفك .. ادخل ..دي ماما ما حتصدق انك جيتنا

كان يسير وراء ابن عمه في الممر الضيق بخطوات نادمة .. وتفاقم ندمه عندما عندما انتهى الممر فجاة ووجد نفسه في حوش فسيح اصطفت فيه الاسرة والكراسي التي جلس عليها عدد لا يقل عن عشرة اشخاص ما بين نساء ورجال واطفال كانت عيونهم تراقب دخوله بصمت وريبة …

– طبعا ما عرفتو دة منو مش كدة ؟؟!! ما بتنلاموا لانو ليهو عشرة سنين تقريباً ما دخل بيتنا .. يا جماعة دة دكتور جمال ولد عمي … يا جمال ديل اولاد عمك وبناتو ورجالهم ونسوانهم وعيالهم ….

استغرقت جولة التحية زمناً طويلاً وهو ينتقل من شخص الى آخر مجيباً على طوفان الاسئلة المتواصل عن اهله ودراسته .. ثم تبعها الحاح زوجة عمه بشرب الشاي باللبن ..

– وحياة المسيح دة شاي ما حتكون شربت زيو من سنين .. بلبن البقر الصافي المقنن .. ومرة عمك عاملة بسكويت مفرمة وخميرة لبن يغني عليهم المغني … اقعد اشرب اكيد امك ما بتعمل ليكم الحاجات دي ..
اصلها من زمان مدلعة روحها وما بتحب التعب …

اغاظه الانتقاد الصريح لوالدته المكافحة .. اراد ان يصرخ فيهم ان يكفوا لسانهم عنها .. لكنه سجن انفعالاته حتى لا يضيع فرصة رؤية شقيقته .. كان اختلاط اصواتهم وارتفاعها يصيبه بطنين في اذنيه وبرغبة قوية في مغادرة المكان زادها تفاقماً ظهور عمه المفاجئ بلهجته المستفزة ..

– جمال ؟؟!! ايه المفاجاة دي ؟؟!! .. ازيك يا ولد ؟؟ عامل ايه ؟؟ وينك ما بتجي تشوف اهل ابوك ؟؟ ولا دي امك الحامياك تجينا ؟؟!!

تجاهل جمال الجملة الاخيرة واجاب عمه بتهذيب بارد ..

– اهلاً يا عمو .. كيف صحتك واخبارك ؟؟ …

– صحتي بمب زي ما شايف يا دكتور .. لكن اخباري زفت .. بلاهي دي عملة تعملها امك ؟؟ تدي بت اخوي لولد الحبشية ؟؟!! ليه ؟؟ اولاد الاقباط خلصوا من البلد ؟؟!! وانت وخالك كيف تسمحوا بحاجة زي دي ؟؟ كيف توسخوا عيلتنا الطول عمرها نضيفة بالطريقة دي ؟؟ والمسيح .. انا لولا الناس مسكتني كنت جاي الكنيسة افضي مسدسي في اختك وامك …

تملك الغضب جمال من اللهجة المهينة المتحاملة التي يتحدث بها عمه .. فخرج صوته جافاً متوتراً..

– لو سمحت يا عمو ما تتكلم عن ماما بالطريقة دي .. انا عاوز اعرف انتوا ليه بتكرهوها للدرجة دي ؟؟ عملت ليكم شنو ؟؟ ماما الانت بتشتم فيها دي ربت اولاد اخوكم لمن انتو اتخليتوا عنهم … هجرت كل شئ ونست روحها ورفضت تتزوج تاني برغم انها كانت في عز شبابها وجمالها .. اشتغلت خياطة وباعت البسطرمة والسجق وهي الطول عمرها مدللة في بيت ابوها عشان تربينا وما نحتاج لحد … عمرها ما اذتكم ولا اتطاولت عليكم .. حتى لمن رفضتوا تدوها ميراث بابا ما سالتكم ولا عملت معاكم مشكلة ..

– تعمل معانا مشكلة ؟؟ وهي تقدر ؟؟ وبعدين نديها ميراث اخونا عشان تستمتع بيهو هي واهلها ؟؟ دة بعدها وبعدهم .. الميراث محفوظ .. ولمن انت واخواتك توصلوا سن معينة كل واحد فيكم حياخد نصيبوا … امك ما مننا .. ومن اول مرة ابوك قال عاوزها احنا رفضنا وقلنا ليهو مستحيل تتزوج واحدة من برة كنيستنا .. لكن هي اكلت مخو وخلتو يمشي وراها زي العميان .. خلتو يعصى ابوهو واخوانو الاكبر منو .. دة حتى في النهاية خلى كنيستنا وبقى يمشي معاها .. ودي بقى العمري ما حاغفرو ليها ..

– عموماً يا عمو انا ما جاي اناقش مشكلتكم مع ماما .. انا جاي اشوف جانيت واتكلم معاها .. نادوها لي لو سمحتوا ..

– جانيت ما موجودة .. طلعت شغل مع الكنيسة .. وما حترجع قريب .. لمن تجي حنكلمها انك جيت تزورها ..

احس جمال بالغيظ والاحباط لفشل محاولته رؤية شقيقته فهب مسرعا وهو يلقى التحية على الحاضرين بفتور وخرج .. جلس خلف مقود سيارته وهو يبحث عن كلمات لائقة ينهي بها هذا اللقاء العاصف مع عمه الذي اتكا على الباب وهو ينظر اليه بسخرية .. لم يجد شيئا يقله فادرا المفتاح وهمّ بالحركة عندما اتت سيارة مسرعة وتوقفت امامه برعونة مثيرة عاصفة من الغبار .. اخرج راسه ليحتج على السائق الذي نزل مهرولاً بثياب تلطخها الدماء وقد بدت عليه سيماء الانزعاج الشديد ..

– الحق يا بابا .. الحملة حصلت فيها مشكلة .. ناس المنطقة المشينا ليها ضربونا ضرب شديد … وجانيت في المستشفى …

قفز جمال مذعورا من سيارته عندما سمع اسم اخته .. وامسك ذراع الفتى واداره عليه بعنف ..

– جانيت ؟؟ جانيت اختي ؟؟ الحصل ليها شنو ؟؟ الضربها منو ؟؟ وليه ؟؟ وفي ياتو مستشفى ؟؟

نظر الفتى الى جمال بحيرة وخوف .. ثم التفت الى ابيه الغاضب الذي خرج صوته هادراً ..

– اتكلم يا ولد .. حصل ايه ؟؟!!

– ضربوهم يا بابا .. ضربوهم وكسروا عضامهم .. و في ناس ماتت ..

– مين اللي ضربهم ؟؟!! ..

– لمن وصلنا المنطقة اتوزعنا مجموعات .. كل مجموعة مشت مكان وبدينا نخش البيوت مجموعة جانيت دخلت بيت وطلعوا سيادو مسلمين متعصبين .. قفلوا عليهم الباب ووقعوا فيهم ضرب وبعدين رموهم لينا في الشارع زي الكلاب .. كانوا بيموتوا قدام عيوننا واحنا ما قدرنا نعمل أي حاجة ..

انهار الفتى باكياً بين ذراعي ابيه .. وبالكاد استطاع جمال ان ينتزع منه اسم المستشفى الذي ادخلت اليه جانيت ليسابق الريح بسيارته وقد انقبض قلبه واحس كان الدنيا باسرها تطبق على انفاسه .. وظل هذا الاحساس يراوده اثناء وقوفه امام القبر المفتوح وهو يستمع الى كلمات القسيس التي خرجت منه بصوت باك …

” أبانا الذي في السموات. ليتقدس اسمك. ليأت ملكوتك.

لتكن مشيئتك. كما في السماء كذلك على الأرض.

خبزنا الذي للغد أعطنا اليوم.

وأغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضا للمذنبين إلينا.

ولا تدخلنا في تجربة. لكن نجنا من الشرير.

بالمسيح يسوع ربنا لأن لك الملك والقوة والمجد إلى الأبد. آمين.

طيلة ايام العزاء انشغل معظم الحضور عن مواساة اهل البيت في فقدهم بالحديث عن الحادث واسبابه .. وتطايرت العبارات الثائرة حتى في حضور وفد الحكومة الذي اتى معزياً وهو يحمل وعوده بالقبض على الجناة وتقديمهم للمحاكمة … قابله الحضور برفض بارد وصامت … لتشتعل النقاشات مرة اخرى بعد مغادرته ..

– يا جماعة الحصل دة شئ مؤسف ومؤلم وطعنة لينا كلنا … لكن خلونا نقول الحق .. الغلط في الاساس من منو ؟؟ ليه الكنيسة ترسل اولاد صغار زي ديل في حملات تبشير ؟؟ الشغل دة عاوز ناس عندها خبرة وبتعرف تمشي وين ومتين وتتصرف كيف في الحالات الزي دي … هسة حتى لو قدموهم لمحاكمة حيقولوا انو هم الدخلوا للناس في بيتوهم .. يعني ما طلعوا اتهجموا عليهم في الشارع وضربوهم ..

– حق ايه وباطل ايه البتتكلم عنو ؟؟ يعني الحق انهم يقتلوا عيالنا وبعدين يغشونا بكلام محاكمة وقانون ؟؟ احنا لازم ناخد حقنا بايدنا .. الحكومة ما حتجيب لينا دم عيالنا الراحو .. وبعدين الاولاد ديل الكنيسة ما رسلتهم .. هم الاتطوعوا يمشوا كجزء من نشاطهم .. وفرضاً الكنيسة رسلتهم .. وهم الدخلوا بيوت الناس .. فرضاً انو الكلام ما عجبهم .. كانوا يشاكلوهم .. يطردوهم .. لكن يضربوهم لمن يكسروا عضامهم ؟؟ يقتلوهم ؟؟ دة منتهى الوحشية .. واحنا ما لازم نسكت .. الموضوع دة لازم يوصل لاعلى جهة .. ومجلس الكنايس لازم يتحرك والا بكرة الحكومة تغطي عليهو ويقولوا لينا عشان الفتنة وعشان السلام .. ويتنسي الموضوع زي الما حصل شئ …

كان الحوار يعمق جراح كل الحاضرين ويعيد جمال الى المشهد الذي انطبع في ذاكرته الى الابد .. مشهد جسد جانيت النحيل وقد تغطى بالدماء .. جمجمتها المهشمة وشظايا العظام المزروعة في المخ المكشوف لقد فعل المستحيل حتى تبدو الجثة باحسن صورة عندما تراها امه المنهارة .. لكن فقدانها الوعي عند رؤيتها دل على فشله في تجميل ما حدث .. وبرغم الدعم اللامتنهاي الذي تلقته اسرته من الاهل والاصدقاء والجيران .. الا ان الحزن المصحوب بدهشة ناقمة لم ينقص .. وبانقضاء اليوم الثاني للعزاء اصبح التحفز سيد الجو في الصيوان الصغير بين اهله وعشيرته وبين اصدقاؤه وجيرانه المسلمين بعد ان اصبح النقاش بين الطرفين يتجه الى منحنيات خطيرة .. لم يحسم الامر سوى خروج رجاء المنهارة وهي تستند على كتف شقيقها ومخاطبة الجمع الثائر بعد ان توغل توتر الخارج الى داخل المنزل واصبح الوضع لا يطاق ..

يا جماعة انا بتي خلاص راحت .. خلوها ترتاح في قبرها وما تعملوها سبب عشان تقوموا حرب وتسيل الدموم .. انا شخصيا مسامحة وما مطالبة اي زول باي شئ .. حانتظر القانون يجيب لي حقي وحق بتي .. ودة ما خوف ولا ضعف .. لكن انا باعمل كدة لاني انسانة مؤمنة وباعمل زي ما المسيح هدانا لمن قال :

” سمعتم انه قيل عين بعين وسن بسن. واما انا فاقول لكم لا تقاوموا الشر. بل من لطمك على خدك الايمن فحوّل له الآخر ايضا. ومن اراد ان يخاصمك وياخذ ثوبك فاترك له الرداء ايضا. ومن سخرك ميلا واحدا فاذهب معه اثنين. من سألك فاعطه. ومن اراد ان يقترض منك فلا ترده …

سمعتم انه قيل تحب قريبك وتبغض عدوك. واما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم. باركوا لاعنيكم. احسنوا الى مبغضيكم. وصلّوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم. لكي تكونوا ابناء ابيكم الذي في السموات. فانه يشرق شمسه على الاشرار والصالحين ويمطر على الابرار والظالمين. لانه ان احببتم الذين يحبونكم فاي اجر لكم. اليس العشارون ايضا يفعلون ذلك. وان سلمتم على اخوتكم فقط فاي فضل تصنعون. أليس العشارون ايضا يفعلون هكذا. فكونوا انتم كاملين كما ان اباكم الذي في السموات هو كامل”

يبقى الله يخليكم اقفلوا السيرة دي وشوفوا ليكم موضوع تاني اتكلموا عنو .. استدارت ودخلت ليسود بعدها صمت غاضب مضطرب … وإنقطعت المناقشات حتى انقضاء اليوم الثالث وانفضاض الحشد كل الى حياته .. وبات على الاسرة الصغيرة ان تواسي بعضها البعض خصوصا رجاء التي هدها الحزن ونالت منها الفجيعة حتى الزمتها الفراش …

كان جمال يحس باحتياجه الشديد لمنال ورغبته في وجودها الذي يخفف عنه المه .. لكن الاولوية اصبحت لاسرته .. لقد نسى نفسه ورغباته وامنياته .. لم يشعر حتى بمرور الشهر الذي اتفق عليه معها كميعاد نهائي لزواجهما وسفرهما .. غرق في الهموم لدرجة انسته كل شئ برغم وجود منال الدائم في منزلهم برفقة جاكلين الجزعة من موت نصفها الاخر .. كان يرافقها حتى باب بيتهم عندما تتاخر ليلاً .. يسير معها في الدرب صامتاً شارداً فتنظر اليه باشفاق وتفهم .. لم تذكره بموعدهما .. وانتظرته بصبر حتى يفيق من حزنه .. وعندما اكملت جانيت اربعين يوماً اقيم لها قداس مختصر في الكنيسة وطلب جمال من منال ان تلتقيه بعدها في الكلية …

– منال .. أنا آسف .. ما حقدر التزم بوعدي ليك .. وبحلك من أي وعد انتي وعدتيني ليهو .. انتي حرة يا منال .. امشي عيشي حياتك .. وانسيني ..

ادخلته شهقتها المصحوبة بسيل من الدموع في دوامة من العذاب .. لقد جلس مع نفسه لايام .. وحيداً وهو يفكر في التزاماته نحو اسرته بعد ما حدث .. والتزامه تجاه من احبها قلبه بكل ما يملك من قدرة على الحب .. كانت المفاضلة مجحفة لكل الاطراف .. ثم قرر ان يبعد قلبه وعواطفه من الامر حتى يستقيم تفكيره .. لم تكن امه ستحتمل ضربة اخرى خصوصا اذا اتت منه .. ارتداده عن دينه وهروبه مع منال سوف يقضيان عليها .. عاش ايام من التمزق بين ولاؤه لاسرته .. وحبه وحلمه وامله .. وعندما انتصر ولاؤه لاسرته احس بدبيب الموت يزحف الي اعماقه ويستولى على روحه وما تبقى من مشاعره …
– جمال .. انت بتعاقبني على موت جانيت ؟؟!! .. بتحملني وزر انو قتلوها مسلمين ؟؟!! عشان كدة عاوز تخليني ؟؟ .. أنا ذنبي شنو ؟؟ انا بحبك .. انا …

كانت الكلمات تخرج من بين شفتيها متقطعة .. جريحة .. تخنقها شهقات البكاء .. كان يظن انه حصن نفسه ضد أي ضعف قد يعتريه امامها .. لكنه لم يحتمل رؤية دموعها .. وتمنى الموت في تلك اللحظة لانه تسبب بتعاستها .. كان شاكراً لعزلة المكان وعتمة الغروب التي اتاحت له فرصة احتوائها بين ذراعيه .. وضع راسها على صدره وبدأ يتارحج بها وهو يهمس اعذاره في اذنها .. كان يهدهدها كطفلة صغيرة .. يربت على شعرها ويمسح دموعها .. وعندما احس بان ضعفها قد بدا يتسلل اليه … ابعدها عنه برقة .. امسكها على امتداد ذراعيه .. وكانت عيناه كالبركان …

– منال .. لا انا ولا انتي حنقدر نحمّل ضميرنا عبّء أي حاجة تحصل لماما .. انا بس عاوزك تختي نفسك مكاني … بالظروف البيمر بيها بيتنا .. بحالة امي .. تفتكري بقدر امشي واخليها .. دة حتى يا منال انا لو عملت كدة انتي مفروض تخافي مني وما تأمني لي في المستقبل … لاني لو اتخليت عن اهلي وهم في الظروف دي ممكن عادي جدا اتخلى عنك انتي كمان في أي لحظة …

كان صوتها المتضرع يذبحه ..

– بستناك يا جمال … بستناك لغاية ما الظروف تتصلح ونتطمن على خالتي رجاء وبعد كدة نعمل الاتفقنا عليهو .. احنا لسة صغار … وانا ما مستعجلة … حستناك ولو مية سنة بس ما تقول لي البينا انتهى .. ما بقدر اتحمل الشئ دة يا جمال .. ما بقدر ..

– لا يا منال … انا ما بخليك تعملي كدة .. ولا ضميري بسمح لي اعلقك معاي لزمن ما معروف مداهو متين .. المسالة ما بقت هسة ولا بعدين .. الموضوع بقى اكبر من كدة بكتير .. يا منال افهميني .. انا مسئوليتي تجاه اهلي زادت بعد الشئ الحصل دة .. براك شايفة حالة ماما من يوم وفاة جانيت .. منهارة وراقدة في السرير .. ما قادرة تستوعب الحصل لبتها .. ما مصدقة انها ماتت ومرات تتوه في عالم تاني وتقول انو جانيت سافرت وحترجع .. لمن كلنا بقينا خايفين عليها شديد .. منال .. انتي عارفة أي ارتباط بينا مستحيل طول ما احنا هنا .. وانا طلعتي برة البلد بقت مستحيلة برضو .. اوعي تفتكري انو سهل علي اجي واقول ليك الكلام دة .. والله دي اصعب حاجة عملتها في حياتي كلها… و لاني عارف اخليك معناها اتخلى عن سعادتي واملي واحلامي .. اتخلى عن حياتي كلها .. واعيش تعيس لغاية آخر يوم في عمري .. لكن انا وانتي عارفين انو الحياة اولويات .. قبل فترة قصيرة جداً انتي كنتي في اعلى القائمة .. انا ما اتخيلت لحظة اني حانزلك من عليائك دي .. لكن احنا نقول شئ .. وربنا يقول شئ تاني ..
رفعت منال وجهها البلل بالدموع وكانت كلماتها واثقة ومتحدية …

– بستناك يا جمال .. مهما طال انتظاري .. بستناك ..

– لا يا منال … ما تجمدي حياتك .. انا خلاص اقتنعت انو محكوم علي اعيش من غيرك دة قدري .. وانا حاقبلو .. لكن بعاهدك على حاجة لو حيكون فيها عزاء ليك .. مافي أي واحدة تانية حتاخد مكانك طول ما انا عايش .. طالما ربنا اراد اني ما اكون ليك … ابدا ما حاكون لغيرك .. دة عهد باقطعو ليك وربنا شاهد عليهو ..

نهضت منال ببطء ونظرت طويلاً اليه .. كان مطرقاً يحاول ان يخفي دموعه التي بدات تسيل رغماً عنه .. احست بقلبها يتفتت .. وضلوعها تطبق على صدرها … انها اول مرة ترى فيها دموعه .. ولم تحتمل ما تراه .. حاربت اختناق انفاسها لتنطق كلماتها الاخيرة ..

– حاستناك يا جمال … حتى لو العمر كلو …

عندما تمالك جمال نفسه ورفع راسه .. رآها تبتعد عنه بخطوات مترنحة … دفن راسه مرة اخرى بين ذراعيه .. واجهش ببكاء مر …

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.