مذيعون (لامعون)…ومذيعات (مخزوميات).!

أحمد دندشرأي
25 سبتمبر 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
مذيعون (لامعون)…ومذيعات (مخزوميات).!
أحمد دندش
أحمد دندش

(1)

تقاطع المذيعة ضيفها ثم تقول له بنصف ابتسامة: (بدون مقاطعة)..؟…(طيب المقاطعة دي كيف يابتنا).؟

(2)

يمكن أن تقيم المذيعة الدنيا ولا تقعدها وربما ترفض الإطلالة على الشاشة إذا لم تجد (أدوات ميك اب) في غرفة التجميل التابعة للقناة، لكنها وللغرابة يمكن أن تدخل إلى الحلقة (بدون محاور)…و(بدون المنتج ذاتو)…(شفتو كيف).؟

(3)

(يشحطك) المذيع خمس دقائق كاملة وهو يقوم بالتعريف عن الضيف الذى يستضيفه، قبل أن يختتم التعريف بعبارة: (وطبعاً ضيفنا غني عن التعريف)…(دا حالتو).!

(4)

القنوات الفضائية تقول لمذيعيها بأنهم (واجهتها) خارج القناة، والغريب أن القنوات الفضائية نفسها لا تتعامل معهم كـ(واجهات) في أوقات شدتهم أو مرضهم، وتتركهم يعانون الأمرين لوحدهم…(غايتو ياناس القنوات طلعتوا بتاعين واجهات ساكت).!

(5)

إياك ثم إياك أن تقول لمذيعة بأن عينيها جميلتين، لأنها ستحاور ضيوفها في المستقبل بـ(عيونها)…و(حوار العيون دا داير ليهو قعدة عديييييييل).!

(6)

إذا قدر الله وتمت استضافتك في برنامج تحاورك خلاله (مذيعتان) فعليك أن تتعامل بمنتهى الحرص والحذر أثناء الحلقة، وأن تجيب على سؤال كل واحدة بنفس (المود) الذي أجبت به على سؤال رفيقتها، وذلك حتى لا تشعل نيران (الغيرة) والتي تلتهم معظم محتوى البرامج التي يوكل تقديمها لمذيعتين.!…(بعدين هو ذاتو البزار لشنو.؟…أعتقد كفاية واحدة).!

(7)

أسوأ أنواع الضيوف هو الذي ينصب نفسه مذيعاً للحلقة، وأسوأ أنواع المذيعين هو من يسمح له بذلك.!

(8)

لا أدري لماذا تغضب بعض مذيعات قنواتنا الفضائية من ذوات الإمكانات (الفطيرة) عندما يصفهنّ أحد بـ(الديكور)…(صراحة…مفروض الديكور هو اليزعل).!

(9)

الدهشة اليوم لم تعد في أن تخطئ مذيعة داخل حلقة…الدهشة اليوم باتت تتمثل في عدم ارتكابها لخطأ واحد داخل نفس الحلقة.!

(10)

أحد المذيعين كان يرفض تماماً أن يدخل لتقديم حلقات برنامجه إلا بعد أن توضع له (بودرة الوجه)، لذلك كان يطلق عليه (المذيع اللامع).!

شربكة أخيرة:

كل ما ذكر أعلاه (كوم) ومعاملة بعض القنوات لمذيعيها بمبدأ الخيار والفقوس (كوم تاني)، فداخل تلك القنوات تتم معاملة بعض المذيعين والمذيعات بصرامة عند ارتكابهم لأقل خطأ، بينما يتم تجاهل الأخطاء الكارثية لبعض المذيعين والمذيعات (المسنودات)، وأظن أن هذا الأمر يستوجب الوقوف عنده طويلاًً، لأننا في تلك الحالة نطبق قانون (المرأة المخزومية) بحذافيره…و….ما أكثر (المذيعات المخزوميات) داخل القنوات.!

المصدرالسوداني
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.