متمردون: ( يوناميد ) سلمت مبان في شمال دارفور لـ(الدعم السريع)

أبو جود
أخبار السودان
10 سبتمبر 2017آخر تحديث : الأحد 10 سبتمبر 2017 - 1:57 مساءً
متمردون: ( يوناميد ) سلمت مبان في شمال دارفور لـ(الدعم السريع)
يوناميد تسلم موقعها بالمالحة في ولاية شمال دارفور لحكومة السودان (تصوير محمد المهدي ـ يوناميد) 16 أغسطس 2017

قالت حركتا تحرير السودان – قيادة مناوي، والعدل والمساواة، بزعامة جبريل ابراهيم ، إن البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد) سلمت مواقعا لها لقوات الدعم السريع ، وحثت المجتمع الدولي على ادانة لخطوة بوصفها “غير قانونية”.

وأفادت الحركتان في بيان مشترك السبت، إن البعثة المشتركة سلمت مباني تابعة لها في قطاعات محليتي (مليط) و(مهلة) بولاية شمال دارفور، الى مليشيات الدعم السريع، “في خرق واضح لاتفاقية وضع القوات المسلحة التي وقعت بين حكومة السودان وبعثة اليوناميد”.

وسمى رئيس البعثة جيرمايا ماما بولو في يوليو الماضي 11 منطقة سيكتمل انسحاب يوناميد منها بحلول يناير القادم، تشمل المالحة وأبو شوك وزمزم ومليط بالقطاع الشمالي لدارفور، وأم كدادة ومهاجريه بالقطاع الشرقي، والطينة وهبيلا وخور برنقا بالقطاع الغربي، وعد الفرسان وتلس بالقطاع الجنوبي”.

وفعليا جرى تسليم مواقع ليوناميد للحكومة السودانية في أم كدادة ومليط شمالي الفاشر عاصمة الولاية، فضلا عن تسليم مواقع أخرى مثل مهاجريه في شرق دارفور وعد الفرسان وتلس في غرب دارفور والمالحة على الحدود مع ليبيا.

وتأتي الخطوة ضمن قرار لمجلس الأمن الدولي في يونيو الماضي بتقليص المكون العسكري لبعثة “يوناميد” بنسبة 44% كمرحلة أولى تليها مرحلة ثانية للتخفيض اعتبارا من أول فبراير 2018.

وقال متحدثان باسم حركتي التمرد التين تقاتلا الحكومة في الإقليم، انهما يدينان تسليم تلك المواقع لمليشيات الدعم السريع، وأكدا أن الإجراء غير قانوني “على اعتبار أن الاتفاقية تنص على أن إي ممتلكات تتركها اليوناميد يجب أن تسلم الى السلطات المحلية لاستخدامها لأغراض مدنية فقط”.

وأضاف البيان “يجب الإشارة كذلك الى أن قوات الدعم السريع تستخدم هذه المرافق لممارسة أعمالها العدائية ضد المدنيين. ووصلت إلينا معلومات تفيد أنها تحتجز حاليا أكثر من 700 شخصا في المحليتين”.

ودعت الحركتان المجتمع الدولي لإدانة هذه الإجراء، كما حثتا الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي على مطالبة حكومة السودان بأن تأمر قوات الدعم السريع بإخلاء الممتلكات المذكورة حتى يتم استخدامها لأغراض مدنية.

ولم يتسن لـ (سودان تربيون) الحصول على تعليق فوري من البعثة المختلطة في دارفور، على تلك الاتهامات.

المصدرسودان تربيون
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

  • بشير عبد الساتربشير عبد الساتر

    الحركات المسلحة تقول ان تسليم بعثة الأمم المتحدة المقار التابعة لها إلى قوات الدعم السريع إجراء غير قانوني.

    هذه الحركات آخر من يحق لها الحديث عن القانون لأنها هي نفسها خارجة على القانون. حيث أن حمل السلاح ضد الدولة في حد ذاته خروج على كل القوانين المحلية و الدولية. و لكن هذه الحركات تريد أن تظل هذه البعثة موجودة كذريعة و دليل على أن الأمن غير مستتب في دارفور. بينما اذا كان هناك عدم استتباب للأمن فان المتسبب في ذلك هي هذه الحركات. و لكن الهزائم التي ألحقتها قوات الدعم السريع بهذه الحركات أدت إلى استتباب الأمن ولم تعد هنالك حاجة لبعثة الأمم المتحدة.

  • بشير عبد الساتربشير عبد الساتر

    الحركات المسلحة تقول ان تسليم بعثة الأمم المتحدة المقار التابعة لها إلى قوات الدعم السريع إجراء غير قانوني.

    هذه الحركات آخر من يحق لها الحديث عن القانون لأنها هي نفسها خارجة على القانون. حيث أن حمل السلاح ضد الدولة في حد ذاته خروج على كل القوانين المحلية و الدولية. و لكن هذه الحركات تريد أن تظل هذه البعثة موجودة كذريعة و دليل على أن الأمن غير مستتب في دارفور. بينما اذا كان هناك عدم استتباب للأمن فان المتسبب في ذلك هي هذه الحركات. و لكن الهزائم التي ألحقتها قوات الدعم السريع بهذه الحركات أدت إلى استتباب الأمن ولم تعد هنالك حاجة لبعثة الأمم المتحدة.