شركة مدن المغتربين.. الفكرة والأهداف وعوامل النجاح

أبو جود
2019-12-25T09:27:33+02:00
أخبار الاقتصاد
22 ديسمبر 2019آخر تحديث : الأربعاء 25 ديسمبر 2019 - 9:27 صباحًا
شركة مدن المغتربين.. الفكرة والأهداف وعوامل النجاح

تعتبر شريحة المغتربين من أهم دعائم الاقتصاد والتنمية بما تملكه من ثروة بشرية ومادية ،،

ولم تفلح جميع الحكومات المتعاقبة في استغلالها بصورة فاعلة نسبة لاختلال ميزان الأخذ والعطاء وميله لكفة واحدة دون الأخرى الأمر الذي جعل المغتربين يحجمون عن تسخير مواردهم وطاقاتهم لمصلحة الوطن وبذلها لتنمية بلدان المهاجر والاغتراب.. ولم تفلح جميع المحفزات الصورية في إعادة بناء وترميم دعائم الثقة التي فقدت بين الطرفين وكان الخاسر الأكبر هو الوطن ،،

م. هيثم عثمان إبراهيم
م. هيثم عثمان إبراهيم

يقول المهندس هيثم عثمان إبراهيم عضو مجلس الإدارة والمدير العام لشركة مدن المغتربين للأنشطة المتعددة المحدودة “جاءت شركة مدن المغتربين لتصحح الصورة المقلوبة ومعايرة طرفي المعادلة بما يكفل المنفعة المتبادلة والعادلة التي يعم نفعها المغترب السوداني ويتعداه ليشمل الوطن والمواطن السوداني وذلك برفع شعار السكن والحياة الكريمة ليكون أساس التنمية المجتمعية والزراعية والصناعية ذات الطابع الوطني تخطيطاً وتنفيذاً وبأيد سودانية جمعت مابين المرتبة العلمية السودانية والخبرة العملية الأجنبية لتصنع سودان الغد”..

ويهدف شعار السكن والحياة الكريمة لإنشاء مدن حديثة متطورة بكامل خدماتها وبأحدث ما توصلت إليه تكنلوجيا وهندسة المدن لتكون سكنا لشريحة المغتربين في المرحلة الحالية الأمر الذي يحقق لهم الإستقرار والعودة الطوعية وهذا هو شق السكن الملح الذي يعالج بعض المشاكل التي بدأت تطرأ علي المغترب السوداني وتجبره على العودة القسرية دون وجود سكن يأوي ويضم أسرته العائدة..

يليه شق الحياة الكريمة وهو الاستثمار في مشاريع وطنية بغرض الإستفادة من موارد البلاد وتحويلها لمصادر انتاج تستغل بأسس علمية سليمة وبأحدث ما توصلت إليه التكنلوجيا الصناعية والزراعية لتكفل الفائدة الربحية للمغترب والإقتصاد السوداني ككل ويعم خيرها المواطن السوداني بصورة عامة..

لم تفلح جميع المحفزات الصورية في إعادة بناء وترميم دعائم الثقة التي فقدت بين الطرفين وكان الخاسر الأكبر هو الوطن

ويضيف المهندس هيثم قائلاُ: “نهدف بتنفيذ المشروع السكني لجني الثمرات التالية”:-

★ توفير سكن للمغترب حال عودته او عودة اسرته دونه بغرض دراسة الابناء او للاندماج في المجتمع السوداني والتشرب بعاداته وتقاليده وترسيخ الهوية السودانية في وجدان الابناء ،،

★ وجود السكن الجيد والملائم يشجع المغترب على العودة النهائية مما يخدم هدف الهجرة العكسية للعقول و الخبرات السودانية ببعدها التنموي والقومي والاستفادة من الخبرات التراكمية في كافة المجالات ،،

★ تحقيق الأمن القومي عن طريق استيعاب المغتربين السودانيين بسلاسة في ظل ضمانات السكن الملائم والحياة الكريمة

★ ان انشاء مدن بمواصفات عالمية في المناطق الطرفية حول المدن يحقق اكثر من منفعة:

  • تخفيف الضغط على مراكز المدن من ناحية الكثافة السكانية والخدمات
  • تنمية طرفيات المدن
  • التشجيع على نشوء تجمعات سكانية حول مدينة المغتربين عن طريق خدماتها الجاذبة العلاجية والتجارية والتعليمية والترفيهية ،،
  • توفير فرص العمل داخل المدينة في الانشطة المختلفة مما يساعد في حل مشكلة البطالة
  • التحفيز وخلق روح المنافسة لدى الغير على ترقية الخدمات ورفع مستوى ورفاهية الانسان السوداني،،
  • تنشيط السياحة العلاجية في المحيط الاقليمي لتوفر خدمات طبية وعلاجية رفيعة المستوى من ناحية المستشفيات الحديثة والمجهزة بآخر ما وصل إليه العالم و الكوادر الطبية المدعمة بخبرات مهاجرة تم استقطابها للعودة لارض الوطن بعوامل جذب متباينة من ضمنها توفر السكن داخل مدن المغتربين والعمل في الصروح الطبية المصاحبة لانشاء المدن

وجود السكن الجيد والملائم يشجع المغترب على العودة النهائية

واستطرد قائلاً “نهدف بتفعيل الجانب الإستثماري للوصول للمنافع التالية”:-

★ خدمة المغترب ببُعد شخصي بتوفير :-

    • فرص عمل في مشاريع الشركة المختلفة
    • تحقيق عائد مالي من ارباح اسهمه في الشركة ،

★ وخدمة الوطن ببُعد قومي من خلال:-

  • الاستثمار في مشاريع قومية مثل ( تصنيع وتصدير اللحوم ،تصنيع وتصدير الخضروات والفواكه ، تصنيع وتصدير الصمغ العربي …… الخ.)
  • زراعة المحاصيل النقدية ومحاصيل الامن الغذائي.
  • تربية المواشي
  • توفير فرص عمل والتخفيف من مشكلة البطالة .
  • جذب اموال ومدخرات المغتربين لداخل الوطن .
  • جذب رؤوس الاموال الاجنبية من خلال شبكة معارف المغتربين المنتشرين في الكرة الارضية.

★ تعزيز ودعم الاقتصاد السوداني

  • عن طريق العملة الحرة التي ستوفرها الشركة لتحقيق مشاريعها السكتية والإستثمارية
  • الإسهام بزيادة الناتج المحلي الزراعي والصناعي وزيادة الصادر بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي
  • تشجيع ودعم المنتجات المحلية وإذكاء روح التنافس من أجل تجويد المنتجات بما ينعكس إيجابا على مستوى السوق المحلي ومنافسته للواردات من حيث الجودة والسعر

وتتمثل دعائم إنجاح المشروع في الآتي :-

  1. توفير قطعة أرض مناسبة من حيث المساحة و الموقع والشروط الفنية لإقامة المشروع الحلم عليها
  2. تقديم الدعم اللوجستي والرعاية الكريمة من الدولة بتوجيه كافة أجهزة وقطاعات الدولة للتعاون و تسهيل خطوات واجراءات تنفيذ المشروع
  3. منح الإعفاءات الجمركية والضريبية لمدخلات الإنتاج والمعينات اللازمة لإنجاح المشروع.
  4. وضع آليه مناسبة ومجزيه للتعامل مع بنك السودان بخصوص سعر الصرف.
خلف الله حسين النور
خلف الله حسين النور

جدير بالذكر أن شركة مدن المغتربين وقعت عقداً في نوفمبر الماضي لتملك 296 قطعة أرض من شركة إعمار العقارية بغية إنشاء 1000 وحدة سكنية بمواصفات سكن متطورة بمنطقة جنوب شرق الخرطوم تستهدف السودانيين بدول المهجر.. ما عبر عنه عضو مجلس إدارة الشركة خلف الله حسين النور بقوله “إن المشروع يحقق ضمانات مستقبلية كبرى للمغتربين بمنطقة الخليج في ظل الظروف والمتغيرات التي تشهدها المنطقة ونسعى لبناء مساكن نموذجية فاخرة تهدف لتأمين مستقبل السودانيين المهاجرين وعودتهم للسودان”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)